أخبار الكيبوب

تشايوون ويينا من آبريل يتهمان هيونجو بالكذب و الإدعاء بأنها ضحية و يعدانها بكشف الحقيقة قريباً

لم يكن هناك تنمر جماعي أو سوء معاملة أو إساءة جسدية أو لفظية. لقد مررنا جميعًا بالمصاعب!

 

 

 

بعد وقت قصير من تحدث العضوة السابق من آبريل لي هيون جو شخصيًا و كشف الحقيقة وراء الشائعات المثيرة للجدل حول اتهامها لزميلاتها بالتنمر و الإعتداء الجسدي عليها ٬ شاركت تشايون و يينا من آبريل وجهة نظرهما في الإتهامات و تصريح زميلتهم السابقة هيون جو ، و كتبت كل منهما تصريحاً مطولاً على الأنستغرام

 

كتب تشايوون من آبريل في 18 أبريل :

“مرحبًا ، هذه هي تشايون من آبريل. أولاً وقبل كل شيء ، أود أن أعتذر للجماهير التي لا بد أنها صدمت من الشائعات المختلفة. أنا آسفة للتسبب في القلق.

أردت أن يصبح كل العضوات من آبريل صديقات مقربات ، لأنني اعتقدت أننا جميعًا لدينا نفس الأهداف وسلكنا نفس المسار. لم أقم أبدًا عن قصد بإثارة علاقات سلبية بين أي من العضوات .

بعد رحيل سومين أوني ، بصفتي الأكبر سناً ، بذلت قصارى جهدي لرعاية كل عضوة ، محاولة التأكد من أننا جميعًا نتفق ؛ اهتممت بشكل خاص بـ هيون جو ، التي كانت ضعيفة جسديًا وعاطفيًا. كنا جميعًا على ما يرام ، منذ ما قبل ترسيمنا و عندما بدأنا التحضير لإنطلاق آبريل في عام 2014 وبعد ترسيمنا أيضًا ؛ جميع العضوات وعائلاتنا كان لديهم علاقات جيدة وأنا أيضًا كنت على اتصال مع والدة هيون جو . لدي دليل على هذا.

إذا كان لـ هيون جو أي كرامة ، فسوف تتذكر ذلك ، وستظهر الحقيقة. كما أن الشائعات التي تتعلق بمديرنا لا أساس لها من الصحة وغير عادلة. لا توجد طريقة يمكن للمدير أن يغض الطرف عن شؤون الفرقة ، وخلال تلك الأيام ، عانى مديرنا أيضًا من الكثير من التوتر بسبب الحوادث التي تتعلق بـ هيون جو . هناك أيضا دليل على ذلك.

بدأنا جميعًا في سن مبكرة ، وكنا غير ناضجين ، لذلك عانى الجميع عقليًا. النضالات التي تحملناها خلال تلك الأيام لم تدور حول شخص واحد. كافحنا جميعا. لا أريد أن أتأذى بعد الآن من الشكوك المفرطة.

التنمر الجماعي ، وسوء المعاملة ، والاعتداء الجسدي واللفظي ، والإهانات ، والاعتداء على الشخصية ، كلها اتهامات كاذبة. تراجعت عن التصريح بهذا مسبقاً  لأنني كنت آمل أن يتم الكشف عن الحقيقة في المحكمة.

لقد انتظرت لأنه لا يمكنك التصرف لمجرد مصلحتك . لكنني شعرت أنني لا أستطيع الانتظار أكثر من ذلك. سوف أتأكد من الكشف عن الحقيقة. مرة أخرى أعتذر للجماهير الذين صدمتهم هذه الأحداث. شكرا لك.”

وبالمثل ، كتبت عضوة آبريل يينا في 18 أبريل :

“مرحبًا ، هذه يينا من آبريل.
أولاً ، أعتذر للجميع عن إثارة مخاوفهم.

كنا نتمنى أن يتم حل هذا الأمر بشكل واضح من خلال الإجراءات القانونية ، لكن الأمر وصل إلى نقطة لا يمكننا أن نكتفي بالصمت مع تصاعد الشكوك والاتهامات.

بدأنا جميعًا في مراحل مختلفة من حياتنا ، لكننا اجتمعنا معًا  مفرقة واحد تحت هدف واحد ، ووصلنا إلى هذا الحد بالعمل المستمر . هذا هي روح الفريق الثمينة في آبريل.

على مر السنين ، تحملنا الكثير من المصاعب التي لا ينبغي لنا أن نواجهها. كان لدى كل واحدة منا لحظات صعبة كنا فيها متعبات للغاية وسئمنا لدرجة أننا أردنا التخلي عن كل شيء ، لكن أنا و باقي العضوات  تمسكنا بشدة ونجوا للتو ، على مرّ السنوات السبع الماضية.

كنا جميعًا صغارًا جدًا وأردنا تقديم شكوى ، لكن لم يُظهر أي منا ذلك على السطح ، وأدى كل منا الأدوار المنوطة به بمسؤولية. نظرًا لأننا كنا جميعًا صغارًا ، كان من الصعب حتى الاهتمام بصحتنا .

نظرًا لأننا كنا فريقًا ، واعتقدنا جميعًا أننا كنا في هذا معًا ، فقد قبلنا أنه يجب علينا أن نمسك بيدٍ متخلفة ، و نمضي بها معًا. كل شيء معاً. هذا هو السبب في أننا بذلنا قصارى جهدنا ، طوال الطريق. بغض النظر عن مدى صعوبة الأمور ، احترمنا بعضنا البعض ، وضحينا ، وكتبنا رسائل لبعضنا البعض عندما كنا مرضى ، واحتفلنا بأعياد الميلاد مع بعض .

ومع ذلك ، شعرت دائمًا أن هذه العضوة بالذات حاولت دفعنا بعيداً . لقد اعتقدت دائمًا أنها الضحية الواضحة في الحوادث التي تورط فيها الجميع ، وحتى عندما حدثت الأشياء عن غير قصد ، فقد اتهمت الآخرين بالذنب. شعرت أنه عندما لا تثق تلك العضوة في زملائها الأعضاء ، فلا فائدة من محاولة العمل معًا.

كان علينا أن نتحمل الخوف والعبء من عدم التأكد مما سيحدث بعد ذلك. إذا كان الأمر لا يزال يتعلق بحقيقة أنه كان خطأنا أننا لم نتمكن من رعاية شخص كان ضعيفًا جسديًا وعاطفيًا ، إذا كان الأمر يتعلق بحقيقة أن هذا كان خطأ حتى أولئك الذين كانوا أصغر من تلك العضوة ، ثم بسبب الوضع الذي لا يرحم.

لم نصل إلى هذا الحد لأننا أقوياء عقليًا وعاطفيًا. نحن نفس الأشخاص ، كلنا نعاني من آلام جسدية وعاطفية. أولئك الذين لم يمروا بهذه التجارب لن يعرفوا أبدًا نوع الألم الذي كان عليه.

لماذا يوجد أشخاص يتصرفون ويتحدثون وكأنهم يعرفون ما مررنا به أفضل منا؟ هل كنت هناك عندما حدثت هذه الأحداث؟ منذ ذلك اليوم ، عانينا مرة أخرى ونجونا ، ولا ندري ما سيحدث. كم من الوقت علينا أن نعاني. كم من الوقت علينا أن نمر بهذه الأشياء؟ نحن نتألم بعد التعافي من هذه المرحلة.

لقد تألمت جدًا لدرجة أن السنوات السبع التي عملنا بجد من أجلها أصبحت شيئًا بهذه السرعة. أنا خائف من أن الأفعال التي لست مذنبة بها أصبحت فجأة أفعالًا ارتكبتها.

مرة أخرى ، أريد فقط أن أقول إنه لم يكن هناك تنمر جماعي أو سوء معاملة أو إساءة جسدية أو لفظية. لقد مررنا جميعًا بالمصاعب.

آمل ألا يتأذى باقي العضوات ومعجبينا من الشائعات والمبالغات والشتائم التي لا يمكنني حتى كتابتها هنا.

سأعمل بجد حتى يتم الكشف عن الحقيقة من أجل العائلة والأصدقاء والمعجبين الذين قدموا لمساعدتنا وثقوا بنا “.

 

مشاركات ذا صلة

1 of 1٬173

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *